الرئيسية - عربي ودولي - ترامب يبشر بعلاجات لكورونا ويهاجم الصين بسبب بطئها في تقديم معلومات عن الفيروس
ترامب يبشر بعلاجات لكورونا ويهاجم الصين بسبب بطئها في تقديم معلومات عن الفيروس
الساعة 03:21 مساءاً (الشرعية برس)

تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب للمرة الأولى عن أدوية أعطت نتائج واعدة للشفاء من فيروس كورونا المستجد.
 
وقال الرئيس ترامب في إيجاز صحفي إن دواء اسمه "هيدروكسي كلوروكوين" (Hydroxychloroquine)، الذي يستخدم في علاج الملاريا، وأحيانا تصلب المفاصل؛ حقق نتائج واعدة، وجرت عليه تجارب سريرية.
 
وأضاف أن إدارة الدواء والغذاء ستجيزه قريبا، ليكون متوافرا في السوق الأميركية لعلاج حالات فيروس كورونا، كما أكد أن حاكم إحدى الولايات الأميركية طلب هذا الدواء لتزويد سكان ولايته به.
 
كما تحدث ترامب أيضا عن دواء آخر واعد، وأنه سيكون التالي في الإجازة من قبل هيئة الدواء والغذاء.
 
وقال إن إدارة الغذاء والدواء تعمل بكد وفي وقت قياسي، وإنه أصدر توجيهاته إليهم بتخطي الحواجز التي تفرضها القوانين والإجراءات المرعية للوصول إلى علاج فعال وآمن.
 
واعتبر أن العالم يدفع "غاليا ثمن" بطء الصين في تقديم معلومات حول كورونا المستجد.
 
وأكد أن المشهد "كان سيكون أفضل بكثير لو علمنا كل ذلك قبل أشهر، كان بالإمكان احتواؤه في منطقة في الصين التي انطلق (الفيروس) منها"، مكررا لمرة جديدة استخدام عبارة "الفيروس الصيني".
 
إلى ذلك حذّر الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الخميس من أنّ أرواح "الملايين" في خطر إذا لم يبد العالم تضامنا خصوصا مع الدول الأشد فقراً، في مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد، ونبه في الوقت نفسه من "اللجوء إلى الحمائية".
 
وقال غوتيريش خلال مؤتمر صحافي عبر الفيديو "تم إثبات أنه يمكن احتواء الفيروس. يجب أن يتمّ احتواؤه. إذا تركنا الفيروس ينتشر مثل ألسنة نار، خاصة في المناطق الأكثر هشاشة في العالم، فإنّ ذلك سيودي بأرواح الملايين".
 
وشدد على أن "التضامن العالمي ليس واجباً أخلاقياً فحسب، وإنّما هو في مصلحة الجميع".
 
وقال "علينا فوراً الانتقال من مرحلة تطبق فيها كل دولة إستراتيجياتها الصحية الخاصة إلى مرحلة تؤمن بكل شفافية، ردا عالميا منسقا، بما في ذلك مساعدة الدول الأقل استعداداً لمواجهة الأزمة".
تخطت الولايات المتحدة الخميس عتبة عشرة آلاف إصابة مسجلة بفيروس كورونا المستجد فيما بلغت حصيلة الوفيات 154، بحسب حصيلة أجرتها جامعة جونز هوبكينز.
 
وباتت الولايات المتحدة سادس دولة في العالم من حيث عدد الإصابات المثبتة، خلف الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وألمانيا، وقبل فرنسا وكوريا الجنوبية.
 
وبلغت حصيلة الوباء أكثر من 220 إصابة وأكثر من تسعة آلاف وفاة في مختلف مناطق العالم
 
وتوقعت السلطات الصحية الأميركية أن يشهد عدد الإصابات في أميركا، الذي تجاوز حاليا 10.700، ارتفاعا سريعا في الأيام المقبلة كلما تم إجراء فحوص أكثر.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص