الرئيسية - محافظات وأقاليم - عدن.. مباحثات إقتصادية وخطط برامج دعم الأوروبي والدول لبلادنا
عدن.. مباحثات إقتصادية وخطط برامج دعم الأوروبي والدول لبلادنا
الساعة 07:19 مساءاً (الشرعية برس )

عقد وزيري المالية سالم بن بريك والتخطيط والتعاون الدولي الدكتور نجيب العوج اليوم في العاصمة المؤقتة عدن جلسة مباحثات مع رئيس بعثة الإتحاد الأوروبي لدي اليمن هانز وجراندبيرج وسفيرا فرنسا كريستيان تيسوت والسويد نيكولاس تروفي.

جرى خلال المباحثات مناقشة جوانب التعاون والتنسيق المشترك في المجالات الاقتصادية والتنموية, وخطط وبرامج الدعم الأوروبي والدول الأعضاء لليمن خلال المرحلة المقبلة.

وتناولت المباحثات التحديات الاقتصادية والتنموية التي تواجهها اليمن في هذه المرحلة الصعبة والدور المعول على الاشقاء والأصدقاء في دعم برامج الإصلاحات وتفعيل المؤسسات وبناء القدرات واستعادة التعافي وإعادة الاعمار.

كما تم التطرق الى إجراءات الحوثيين بمنع تداول العملة الوطنية الجديدة وتداعياتها الوخيمة على الوضع الإنساني والحالة المعيشية للمواطنين ودفع رواتب الموظفين واستقرار سعر الصرف وأسعار السلع والمواد الأساسية، والتدابير الحكومية للتخفيف من تلك التداعيات مع التأكيد على أهمية دور المجتمع الدولي في اتخاذ مواقف حازمة ضد المليشيات الانقلابية واجراءاتها الهادفة الى تقويض الاقتصاد الوطني وتعميق المأساة الإنسانية . 

واستعرض وزيرا المالية والتخطيط والتعاون الدولي جهود الحكومة على صعيد الحفاظ على الاستقرار الاقتصادي والمالي وتحسين الإيرادات وترشيد الانفاق وتمويل العجز من مصادر غير تضخمية وبناء القدرات وتصحيح الاختلالات الهيكلية والإصلاح المؤسسي وانتهاج الشفافية وتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد. 

وتحدث وزير المالية عن الأداء الاقتصادي خلال المرحلة الماضية وتنفيذ الموازنة العامة لعام ٢٠١٩, والترتيبات الحكومية لأعداد الموازنة العامة للعام ٢٠٢٠م .

بدوره اكد وزير التخطيط والتعاون الدولي حرص الحكومة على تعزيز شراكتها مع الاتحاد الأوروبي والمانحين الدوليين .. لافتا الى ان مشاريع الحكومة مع المانحين في مختلف المجالات الخدمية والتنموية تمتد الى كل محافظات اليمن بما فيها تلك التي لاتزال خاضعة لسيطرة المليشيات الحوثية.

وأشار الى التحديات القائمة فيما يتعلق بتوفير الخدمات للنازحين, واستمرار تدفق اللاجئين من دول القرن الافريقي , فضلا عن الإجراءات التي يقوم بها الانقلابيين الحوثيين لإعاقة جهود الحكومة في المجالات الخدمية والتنموية والاقتصادية.

وحذر وزير التخطيط التعاون الدولي من استمرار رفض الانقلابيين الحوثيين السماح لفريق اممي من صيانة خزان صافر النفطي والذي ينذر بحدوث كارثة وشيكة تهدد البيئة البحرية في المنطقة.. معربا عن تطلع الحكومة الى مزيد من الدعم خصوصا فيما يتعلق بالاصلاحات والبناء المؤسسي وتغطية عجز الموازنة والتعليم والصحة والامن الغذائي.

من جانبهم تحدث رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي وسفيرا فرنسا والسويد عن اهتمام بلدانهم بالتطورات الاقتصادية في اليمن وجهود الحكومة اليمنية في مجال الاصلاح الاقتصادي والبناء المؤسسي والحفاظ على استقرار سعر الصرف .. مؤكدين دعم دول الاتحاد الأوربي لهذه الجهود بما شأنه المساهمة في التخفيف من المأساة الإنسانية والتغلب على اثار الحرب وانعكاساتها الاقتصادية والتنموية الصعبة .

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص