الرئيسية - حريات - رابطة أهلية ترصد 950 حالة انتهاك للمختطفين في اليمن خلال عامين
رابطة أهلية ترصد 950 حالة انتهاك للمختطفين في اليمن خلال عامين
الساعة 07:23 مساءاً (الشرعية برس)

قالت رابطة أمهات المختطفين، إنها وثقت (950) حالة انتهاك بحق المختطفين في عموم محافظات اليمن، خلال الأعوام (2016 – 2018).

جاء ذلك خلال مؤتمر اشهار رابطة أمهات المختطفين (رابطة أهلية) بمحافظة تعز، صباح اليوم السبت، وإصدار تقريرها النوعي الأول عن التعذيب وجرائمه في اليمن.

وبحسب التقرير، فقد تصدرت أمانة العاصمة المركز الأول بين المحافظات بواقع (144) حالة، تليها محافظة الحديدة في المرتبة الثانية بـ(121) حالة، وإب في المرتبة الثالثة بــ(88) حالة، و ذمار في المرتبة الرابعة ( 87) حالة، ثم محافظة تعز ( 80) ثم محافظة عدن (35) حالة، و توزعت بقية الحالات على المحافظات الأخرى..

كما تضمن التقرير حالات القتل تحت التعذيب والتصفية الجسدية في أماكن الاحتجاز حيث بلغت عدد الحالات الموثقة لدى الرابطة(128) حالة حتى تاريخ إصدار هذا التقرير منها (71) حالة تعذيب حتى الموت و (48) حالة تصفية و إعدام في السجون. تصدرت فيها محافظة عدن بــ (16) حالة ونفس العدد في محافظة إب، تليها محافظة صعدة بــ(15) حالة، والحديدة في المرتبة الثالثة بــ(14) حالة، و في المرتبة الرابعة محافظة تعز بــ(13) حالة، و صنعاء في المرتبة الخامسة بــ(12) حالة، وتوزعت الحالات على بقية المحافظات.

وبلغ عدد الوقائع المذكورة في التقرير (30) واقعة قدمها الشهود، و (2) عن انتهاكات الاحتجاز التعسفي التي تعرضت له النساء، (11) واقعة لشهداء قتلوا تحت التعذيب.

وقالت الرابطة في تقريرها بأنها تلقت العديد من البلاغات والنداءات من مدينة عدن التي تعاني فيها أمهات المخفيين قسرا معاناة كبيرة جدا، واللاتي لم يجدن المساندة في رحلة بحثهن عن أبنائهن لدى التشكيلات العسكرية المدعومة من التحالف، ونفذت الرابطة وشاركت في أكثر “20”وقفة احتجاجية بعدن دون استسلام او يأس.

وطالبت الرابطة بإيقاف التعذيب في اليمن بكل أشكاله وتمكين المختطفين والمعتقلين تعسفا والمخفيين قسرا من حقوقهم الإنسانية الطبيعية و محاكمة الجهات تلمنتهكة التي قامت بالاختطاف والإخفاء والتعذيب والقتل نحت التعذيب.

كما طالبت بتعويض ضحايا التعذيب وعائلاتهم و حماية عائلات المختطفين والمعتقلين تعسفيا والمخفيين قسرا من الإعتداء والإبتزاز وتوفير الحماية لمقدمي البلاغات والشكاوي والشهود والمدافعين عن حقوق الإنسان.



إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص